المزيد في هنا سطات

الرئيسية | هنا سطات | مشاركة وازنة لكلية الحقوق بسطات في فعاليات الجامعة الربيعية الضريبية للقارات الثلاث بالسعيدية

مشاركة وازنة لكلية الحقوق بسطات في فعاليات الجامعة الربيعية الضريبية للقارات الثلاث بالسعيدية


أسدل الستار بالسعيدية، على فعاليات الجامعة الربيعية الضريبية للقارات الثلاث أفريقيا، أمريكا وأروبا، والتي عقدت علي مدار يومي 26 و27 من الشهر الجاري.

ونظمت دورة هذه السنة بشراكة بين جامعة محمد الاول، كلية العلوم القانونية والاجتماعية بوجدة، مختبر الأبحاث حول الديناميات الأمنية بجامعة الحسن الاول بسطات، ماستري العلوم والتقنيات الضريبية بوجدة وماستر القانون الرقمي بسطات.

واختار منظمو هذا الحدث العلمي والأكاديمي أن تقارب دورة هذه السنة تيمة الضريبة وما يطرحه التطور الرقمي والتكنلوجي على مختلف دول العالم من تحديات، وهو الموضوع الذي استقطب نخبة من أبرز الخبراء والأساتذة الباحثين والممارسين في المجال الضريبي، يمثلون القارات الثلاث.

وكان بارزا حضور كلية الحقوق بسطات لهذى الملتقى بشكل وازن من خلال مشاركة مجموعة من أساتذة الكلية يتقدمهم الدكتور عبد القادر تيعلاتي والدكتورة سمية عكور والدكتور محد بوجنون والدكتور خالد الصديقي، إضافة إلى وفد كبير من الطلبة الباحثين يمثلون أسلاك الماستر بالقانون الرقمي والمالية العمومية والقانون العام المعمق، وهو الحضور الذي لقي ترحيبا كبيرا من كل مكونات الندوة واعتبره مقررها الدكتور جون كلود مارتينيز التفاتة ذكية من كلية الحقوق بسطات اتجاه طلبتها الباحثين من خلال اشراكهم في ملتقيات من هذا الحجم وبهذا الثقل العلمي والأكاديمي. 

وشكلت الجلسة الافتتاحية للملتقى مناسبة لتجدد كلية الحقوق بسطات على لسان نائب عميدها الدكتور محمد بوجنون التزامها بالانفتاح على كافة الملتقيات العلمية داخل الكلية وخارجها، بالمغرب وخارجه، مؤكدا على الرهان الذي ترفعه العمادة وكافة مكونات الكلية، والذي يتمثل في المشاركة الفاعلة في جميع النقاشات التي تهم مختلف القضايا المطروحة على المجتمع الأكاديمي، وعبر بالمناسبة عن استعداد كلية الحقوق بسطات لدعم واحتضان متل هذه التظاهرات، وأكد على حرص عميد الكلية الدكتور نجيب الحجيوي على تطوير هذه الشراكة المثمرة بين واحدة من أعرق الجامعات الوطنية والتي أنتجت نخبا وأطرا من العيار الثقيل البعض منهم يدرس اليوم بسطات، وبين جامعة الحسن الأول وكلية الحقوق بسطات كمؤسسة تشهد منذ تأسيسها تطورا مضطردا وأصبحت لها مكانة بارزة داخل الوسط الاكاديمي داخل وخارج أرض الوطن.

من جانبها اعتبرت الدكتورة سمية عكور واحدة من مهندسي الجامعة الربيعية خلال مختلف دوراتها المنظمة بالمغرب أو فرنسا، عن سعادتها بالتئام هذه الدورة بالسعيدية، وبحجم المشاركة والثقل الأكاديمي لخبراء وباحثين من العديد من دول العالم، وأكدت الدكتورة عكور على أن اختيار موضوع الضريبة وربطه بالتحديات التي تطرحها الرقمنة في عالم يسير بخطى متسارعة نحو تجسيد مفهوم القرية المعلوماتية، معبرة عن قناعتها بكون الأفكار التي سيتم تتداولها خلال الندوة تعتبر مساهمة قوية في تأطير النقاش المفتوح لذى مختلف الأوساط الحكومية لمختلف دول العالم. 

ونوهت الدكتورة سمية عكور بالمستوى العالي في تنظيم الندوة، ملفتة إلى الحضور الكبير للطلبة الباحثين إلى جانب فقهاء القانون ونخبة من الممارسين، مؤكدة على ضرورة منح الطلبة الباحثين فرصا للاحتكاك بقامات أكاديمية لها بع طويل في البحث العلمي.

مشاركة طلبة سطات تركت لديهم انطباع إيجابي، وفي هذا السياق اعتبر لحسن لمخنتر منسق طلبة ماستر المالية العمومية في تصريح ل "أخبار سطات"، بأن مشاركة زملائه في هذه التظاهرة مكنتهم من التعرف عن كثب على مجريات النقاش داخل المنديات العلمية، وأضاف بأن هذه المبادرة المحمودة تعبر عن قناعة الفريق البيداغوجي لماستر المالية العمومية بأهمية التكوين والتأطير الموازي من خلال تشجيع الحضور للملتقيات العلمية.

من جانبه نوه أمين هناني منسق طلبة ماستر القانون الرقمي بكلية الحقوق بسطات، بإشراك الطلبة الباحثين في مثل هذه التظاهرات مؤكدا على أن الاحتكاك بتجارب من هذا القبيل تساهم في تعزيز التكوين العلمي للطلبة، وعبر هناني عن شكره العميق لأساتذته ولكل من ساهم في إنجاح مشاركة طلبة كلية الحقوق في هذا المنتدى الدولي.

وشهدت الندوة الدولية تكريم الدكتور عبد القادر تيعلاتي نظير إسهاماته الغزيرة في تعزيز وتقوية البحث العلمي، بحيق قدمت شهادات مؤثرة في حقه من زملاء له بسطات ووجدة وفرنسا.

واختتمت الندوة الدولية بحفل فني بهيج عكس غنى الموروث الفني والثقافي المغربي، كما تم توزيه شواهد المشاركة على الحاضرين. 




 

 




التعليقات الواردة اسفله تعبر عن رأي اصحابها و ليس رأي أخبار سطات


صوت و صورة