المزيد في هنا سطات

الرئيسية | هنا سطات | مئات الاسر بإقليم سطات تعيش رعبا حقيقيا بسبب تفشي مرض كورونا بايطاليا

مئات الاسر بإقليم سطات تعيش رعبا حقيقيا بسبب تفشي مرض كورونا بايطاليا


تسمر أفراد المئات من الأسر بإقليم سطات أمام شاشات التلفزة، ومواقع الاخبار العالمية، لمتابعة مستجدات الانتشار المهول لفيروس كورونا الذي تشهده إيطاليا، خلال الأيام القليلة الماضية، وتحول الأمر لموضوع الساعة بمدينة "البروج" التي ينحدر منها عشرات الالاف من المهاجرين المغاربة بايطاليا.

وتتبعت أسر المهاجرين بايطاليا بقلق بالغ اعلان الحكومة في روما إخضاع 11 بلدة للحجر الصحي يحضر الدخول إليها أو الخروج منها مهددة سكانها بالمتابعة الجنائية في حالة مخالفتها للتعليمات الحكومية.

وتقع معظم البلدات (10 بلدة) التي شملها القرار الحكومي حسب مصادر اعلامية على المشارف الجنوبية للعاصمة الاقتصادية ميلانو، وتمتد على مسافة لا تتجاوز 10 كلم وتضم حوالي 50 ألف نسمة من بينهم حوالي ألف مهاجر ومهاجرة مغربية، حسب ما تبينه الإحصائيات الرسمية لوزارة الداخلية الإيطالية، هذا إضافة إلى بلدة صغيرة بأقصى الشمال الشرقي بنواحي مدينة بادوفا شهدت أول حالة وفاة في إيطاليا نتيجة فيروس كورونا.

وعلى غرار الساكنة المحلية وجد المئات من المهاجرين المغاربة القاطنين بذات المنطقة أنفسهم مرغمين على التأقلم على أجواء الحجر الصحي أمام قلق واضح عن أوضاعهم الصحية خاصة وأن العديد منهم كان في اتصال مباشر مع بعض المصابين بالفيروس.

وبالموازاة مع  إحداث منطقة الحجر الصحي، تم إعلان إيقاف الدراسة بجميع مستوياتها طيلة الأسبوع الجاري بجهتي لومبارديا وفينيتو هذا إضافة إلى إغلاق أهم الفضاءات العمومية بميلانو وكذا إلغاء إحتفالات الكرنفال الشهيرة التي تشهدها البندقية (فينيسيا) خلال هذه الفترة.

وفي حصيلة غير نهائية لمصالح الوقاية المدنية الإيطالية وصل عدد المصابين إلى غاية مساء يوم الأحد 152 حالة معظمها في جهة لومبارديا منها ثلاث وفيات.

في السياق ذاتها تشهد المصالح القنصلية للمغرب بايطاليا استنفارا تاما، من خلال التواصل مع مغاربة إيطاليا من أجل تقييم الموقف أولا بأول وأحدثت من أجل ذلك رقما أخضر للتواصل والمعلومة، تقاطرت عليه حسب مصادر "أخبار سطات" مئات الاتصالات من المهاجرين ودويهم.

وفي اتصال هاتفي مع جريدة “أخبار سطات” قال الفاعل الجمعوي المغربي ورئيس مؤسسة جذور لمغاربة العالم، عزيز وهبي، بأن التأقلم مع أجواء الحجر الصحي يتم بصفة تلقائية داخل المناطق المعنية بالمرض، وطمأن الاسر المغربية ومن بينهم اسر إقليم سطات ومنطقة بني مسكين بأن جميع المهاجرين المغاربة بايطاليا لحد الساعة في صحة جيدة، وبأنهم يتعاملون مع تفشي المرض بحس مدني عال أسوة بالمواطنين الايطاليين، وأكد عزيز وهبي بأن مؤسسة جذور لمغاربة العالم تتابع الوضع بشكل مباشر من إيطاليا، وكل جديد ستعلنه في حينه كما أنها ستكون رهن إشارة الاسر للاستفسار أو الاستعلام حول التدابير والإجراءات التي وضعتها الحكومة الايطالية لمواجهة المرض.      

صوت و صورة